التخطي إلى المحتوى

مصادر المعلومات الالكترونيه أدت إلى حدوث تغيير جذري في طريقة عمل الأشخاص والمنظمات، وتغيير كبير في طريقة عمل المكتبات وتقديم الخدمات للمستخدمين، ونتج عنه تنظيم ونشر أشكال إلكترونية من الكتب والمجلات والصحف والملخصات والمقالات العلمية، يسرت هذه التغييرات عمليات البحث عن المعلومات، وأصبح يفضل جيل جديد من المستخدمين الإنترنت في الحصول على جميع المعلومات بنقرة واحدة، تحتوي هذه الطفرة على بعض المميزات والعيوب سوف نتعرف عليها أكثر من خلال هذا المقال على موقع المنصة السعودية.

مصادر المعلومات الالكترونيه

مصادر المعلومات الالكترونيه 
أهم مصادر المعلومات الالكترونيه

توجد أنواع عديدة من مصادر المعلومات الالكترونيه، منها الكتب والصحف الإلكترونية، قواعد البيانات، براءات الاختراع، وموارد الشبكات العلمية، والأقراص المضغوطة، المقاطع الإلكترونية، المنتديات، المدونات، ويمكن تقسيمها بشكل رئيسي إلى فئتين:

الموارد الإلكترونية عبر الإنترنت، وقد تشمل هذه:

  • المجلات الإلكترونية (النص الكامل والببليوغرافيا).
  • الكتاب الاليكتروني.
  • قاعدة بيانات على الانترنت.
  • موقع إلكتروني.

الموارد الإلكترونية الأخرى تشمل الموارد الإلكترونية الأخرى ما يلي:

  • الأقراص المضغوطة.
  • قواعد بيانات الكمبيوتر المحمول.

ما هي الموارد الإلكترونية

موارد أو مصادر المعلومات الالكترونيه هي مواد تحتاج وسيط حاسوبي ليمكنك من التوصل إليها، من أجل جعل محتواها مفيدً، وتنتمي كل من الموارد عبر النت وغير المتصلة بالنت، مثل الأقراص المضغوطة، من بين مصادر المعلومات الالكترونيه، ويشير هذا المصطلح إلى جميع المنتجات التي توفرها المكتبة عبر شبكة الكمبيوتر.

تسمى الموارد الإلكترونية أيضا قواعد البيانات الببليوغرافية والكتب المرجعية الإلكترونية ومحركات البحث للكتب المدرسية الكاملة، وموارد المعلومات عبر الإنترنت التي تغطي مجموعات البيانات الرقمية، يمكن أن يكون الوصول إلى الموارد الإلكترونية مجانيا عبر الإنترنت أو متاحا مقابل رسوم.

طرق تنظيم المصادر الإلكترونية في المكتبة

طرق تنظيم المصادر الإلكترونية في المكتبة

يمكن تنظيم الموارد الإلكترونية في المكتبة بعدة طرق، بما في ذلك الطرق الآتية:

  • التصنيف: يمكن أن تنظم المصادر الإلكترونية في المكتبات وفقًا لنوعية الموضوعات، مما يسهل على المستخدمين الوصول إلى المحتوى الذي يريدونه بسرعة وفعالية.
  • الفهرس: يمكن إنشاء فهارس دقيقة لها ليتمكن المستخدم من العثور عليها بسهولة وسرعة.
  • الترتيب الزمني: نستطيع تنظيمها بناً على تواريخ النشر أو تواريخ آخر تحديثات لها، مما يجعل الأمر أيسر على المستخدم في الحصول على أحدث المعلومات.
  • الترتيب الأبجدي: يمكن أيضًا ترتيبها حسب الترتيب الأبجدي، سواء حسب اسم المؤلف، أو عنوان الكتاب، أو حتى الناشر.
  • البحث المتقدم: يجب أن يتوفر في المكتبات نظام بحث متقدم، لتمكين الشخص من توصله للموارد الإلكترونية بالسرعة والدقة المرجوة، وتشمل هذه الوظيفة البحث عن الكلمات في المصادر الإلكترونية والوصول إلى الصفحة التي تتضمن هذه الكلمات.

مزايا مصادر المعلومات الإلكترونية

مزايا مصادر المعلومات الإلكترونية

عندما تستخدم الإنترنت للبحث العلمي، عليك أن تتذكر أنه غالبًا ما يكون من الصعب إثبات أصالة المعلومات عبر الإنترنت، ولهذا السبب عليك توخي الحذر عند استخدام الإنترنت للبحث الأكاديمي، بالرغم من ذلك هذه هي أهم المزايا المعلومات الإلكترونية:[1]

  • الوصول إلى الموارد الإلكترونية ممكن عبر الإنترنت، لا يحتاج المستخدمون إلى زيارة المكتبة، لذا فهذا مناسب جدا للمستخدمين الذين يعيشون في المناطق النائية، ويمكن للمستخدمين تنزيل المقالة وحفظها على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم.
  • يمكن الوصول إلى المقالات والمجلات من قبل عدة مستخدمين في نفس الوقت.
  • الوصول إلى المعلومات الالكترونيه ممكن من أي مكان وفي أي وقت يحقق راحة المستخدم.
  • يمكن للمستخدمين البحث في عدد كبير من الموارد في وقت واحد من خلال واجهة بحث واحدة.
  • يوفر أيضًا إحصائيات الاستخدام لمساعدة موظفي المكتبة على التعرف على استخدام المنتج.
  • تظهر الكتب والمقالات على الإنترنت قبل توفر النسخة المطبوعة.
  • يؤدي تنسيق النص التشعبي والروابط إلى الموارد الإلكترونية إلى توجيه المستخدمين إلى المحتوى والمقالات ذات الصلة.
  • تشمل الموارد الإلكترونية محتوى الصوت والفيديو والرسوم المتحركة غير المتاح في الطباعة.
  • سيساعدك الاشتراك في الموارد الإلكترونية على توفير مساحة في المكتبة.

عيوب الموارد الإلكترونية

عيوب الموارد الإلكترونية

سنحاول هنا تقديم صورة شاملة ومفصلة لبعض المساوئ المعروفة عن مصادر المعلومات الإلكترونية وأهمها:

  • يحتاج المستخدم إلى الوصول إلى الإنترنت لقراءة المعلومات الإلكترونية.
  • إذا ألغت مكتبة أو أنهت اشتراكًا في مجلة إلكترونية، فليس من المؤكد ما إذا كانت ستتمكن من الوصول إلى إصدار سابق من تلك المجلة، نظرا لأن المكتبة التي تحتوي على نسخة مطبوعة، تمتلك بالتأكيد الإصدار السابق من هذه المجلة.
  • أيضا، فيما يتعلق بالكتب الإلكترونية، إذا توقفت المكتبة عن الاشتراك في الكتاب الإلكتروني، فسيتم إغلاق الوصول إلى الكتاب الإلكتروني، على الرغم من أن النسخة المادية المشتراة ستظل دائما ملكا للمكتبة.
  • يتطلب استخدام مصادر المعلومات الالكترونيه القراءة على الشاشة، وهو أمر ممل وضار أيضًا.
  • لن تستطيع التأكد في الكثير من الأحيان من أن هذه دقة وأصالة بعض المعلومات.

أهمية مصادر المعلومات الإلكترونية للتعليم العالي

أهمية مصادر المعلومات الإلكترونية للتعليم العالي

إن تأثير الموارد الإلكترونية على التعليم العالي عميق، فهي تعيد هيكلة عملية التعلم بأكملها وتحدد اكتساب المعرفة ونشرها واستخدامها بطريقة جديدة، وأدت إلى تغييرات تفيد الطلاب والمعلمين والمؤسسات التعليمية، فيما يلي بعض التأثيرات الرئيسية للموارد الإلكترونية على التعليم العالي:[2]

  • الوصول إلى مستودع كبير للمعرفة: يوفر للطلاب والباحثين إمكانية الوصول الفوري إلى مستودع ضخم من المقالات العلمية والكتب الإلكترونية والمجلات والمواد البحثية في مختلف المجالات، بغض النظر عن موقعهم الجغرافي أو انتمائهم المؤسسي.
  • تجربة تعليمية محسنة: توفر المنصة عبر الإنترنت مواد تعليمية جذابة ومحاكاة ووحدات تفاعلية، لتعزيز التعلم النشط والتفكير النقدي ومهارات حل المشكلات.
  • المرونة والراحة: بفضل الموارد الإلكترونية، يمكن للطلاب الدراسة في أي مكان وزمان باستخدام أجهزة مختلفة مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية.
  • التواصل والتعاون العالمي: تتيح الفصول الدراسية الافتراضية ومنتديات المناقشة عبر الإنترنت ومنصات التعاون للطلاب التفاعل مع أقرانهم والخبراء من جميع أنحاء العالم، وتعزيز التفاهم بين الثقافات وتبادل المعرفة وتشكيل وجهات نظر متنوعة.
  • توفير التكاليف: غالبًا ما تكون الكتب المدرسية عبر الإنترنت والموارد التعليمية المفتوحة والمواد الرقمية أرخص من المواد المطبوعة التقليدية، مما يقلل العبء الاقتصادي على الطلاب.
  • التحديث المستمر: تزويد الطلاب والباحثين بإمكانية الوصول إلى أحدث نتائج البحث والتطوير في مجالهم، وتدعم هذه الطبيعة الديناميكية للمحتوى الرقمي أهمية المواد التعليمية، لتتوافق مع أحدث التطورات في مختلف المجالات.
  • التحليلات المستندة إلى البيانات: توفر الموارد عبر الإنترنت للمؤسسات معلومات حول سلوك تعلم الطلاب والتقدم والأداء الأكاديمي، تتيح أنظمة إدارة التعلم وأدوات التقييم عبر الإنترنت للمعلمين تتبع تقدم الطلاب وتحديد فجوات التعلم وتخصيص الأنشطة وتحسين نهج الطلاب الفردي للتعلم.
  • فرص التعلم مدى الحياة: يمكن للناس اكتساب مهارات ومعارف جديدة طوال حياتهم بالسرعة التي تناسبهم، ويعزز التطوير المهني المستمر، يطور ثقافة التعلم ويشجع الناس على مواكبة العصر في مجالات تخصصهم.

إلى هنا نكون وصلنا إلى نهاية المقال الذي قدمنا لكم فيه العديد من المعلومات الهامة عن موضوع مصادر المعلومات الالكترونيه، نتمنى أن تكون مفيدة لكم.

المراجع

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *