التخطي إلى المحتوى

حكم الاستهزأ بالدين أوضحوا الكثير من العلماء والشيوخ، حيث أنه أصبح أمر شائع في الفترة الأخيرة، ونجد أن الكثير من الناس يستهزئون بالدين والرسول والمؤمنين، وكذلك يستهزئون بالمؤمنين الذين يتمسكون بأحكام وأوامر الدين الصحيحة من أجل السخرية أحيانًا وإضحاك الآخرين، لذلك أصبح يؤكد العلماء دائمًا على حكم ذلك والمعصية التي يرتكبها الإنسان بالاستهزاء بالدين، ومن خلال مقالنا عبر المنصة السعودية سوف نتعرف على الحكم والعواقب.

حكم الاستهزأ بالدين

حكم الاستهزأ بالدين
ما حكم الاستهزأ بالدين

مع انتشار الكثير من الأفكار الغريبة في السنوات الأخيرة وخاصة فكرة الإلحاد زاد الاستهزاء بالدين وبالرسول والقرآن الكريم، وفي التالي سوف نوضح حكم الاستهزأ بالدين:

  • أجمعت كافة المذاهب أن الاستهزاء بالدين يعد من الكبائر والتي تعادل الكفر وخاصة إذا كان بهدف السخرية.
  • كما أن الاستهزاء بالدين يدخل تحته عدة أنواع منهم الاستهزاء بالله ورسوله، ومنهم الاستهزاء بالمؤمنين نتيجة قيامهم بأحكام الدين الإسلامي الصحيح وعدم تهاونهم فيها، كل ذلك يدخل في نطاق الكفر إذا كان بهدف السخرية وعن قصد.
  • كما يؤكد الشيوخ على أن ليس الاستهزاء بالدين فقط هو المحرم بل أيضًا يجب على المسلم ألا يجلس مع الأشخاص التي تستهزئ بالدين وبأحكامه. [1]
  • من الآيات القرآنية التي أوضحت حكم الاستهزأ بالدين وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ ۝ لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ [التوبة:65- 66].

حكم الاستهزاء بالدين كفر أكبر أم أصغر

حكم الاستهزاء بالدين كفر أكبر أم أصغر

مع انتشار فكرة التعبير عن الرأي بحرية والأفكار الإلحادية في السنوات الأخيرة، أكد الكثير من الناس أنه يجب عدم الاستهزاء بالدين ضمن الآراء الإلحادية لأن ذلك يغضب المؤمنين والمتدينين، ولكن في العام أن حكم الاستهزأ بالدين يكون كالتالي:[2]

  • أكد العلماء أن الاستهزاء بأي أمر من أوامر الدين يعد كفر بين وواضح، ويخرج هذا الشخص من الدين الإسلامي سواء كان هذا جادًا أم من أجل التسلية.
  • أيضًا أوضح العلماء أن الاستهزاء بما يفعله المؤمنين أو المسلمين وتمسكهم للشديد بالدين يعد فسق وليس كفر، ولكنه أيضًا من الأمور التي توصل الشخص في النهاية إلى الكفر، وفي كلتا الحالتين نجد أن الاستهزاء أمر قبيح يجب أن يبعد عنه المتدين.

حكم الاستهزاء بالدين من غير قصد

حكم الاستهزاء بالدين من غير قصد

بعدما أوضح الشيوخ أن إطلاق النكت على الدين وعدم احترامه عن عمد أمر محرم يصل بالإنسان إلى الكفر، فنأتي إلى حكم الاستهزأ بالدين دون وعي أو قصد يكون كالتالي:

  • إن المسلم غير محاسب على السخرية من الدين دون عمد أو قصد، وهذا عندما يأتيه رسالة ويقرأها وبعد قراءتها يكتشف أن الرسالة محتواها فيه سخرية من الدين، كذلك عندما يكون في مجلس وبعض الأفراد يسخرون من الدين الإسلامي وثوابته ليس عليه هنا أي ذنب.
  • ولكن أكد العلماء أن في الحالات السابقة على المسلم هنا أن يستغفر الله وعدم مجالسته الأشخاص التي تستهزئ بالدين، وكذلك الدفاع عن دينه، ودلالة ذلك الآية الكريمة (يحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ* وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ* لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ)

حكم الاستهزاء بالناس

حكم الاستهزاء بالناس

زاد في السنوات الأخيرة الاستهزاء على الناس، وزادت مجالس السخرية والتنمر، وليس الاستهزاء بالدين فقط هو أمر محرم، ولكن أيضًا الاستهزاء على الناس أمر قبيح ومحرم، وحكمه كالتالي:

  • إن السخرية من الناس أمر حرمه الله، كما أنه ليس مستحب، لأنه يكون في استهزاء من خلق الله وكذلك كشف أحيانًا لما ستره الله وله العديد من الأضرار.
  • كما أن السخرية تدل على الاستهانة بالآخرين وعدم احترامهم، وهذا الأمر يكون بين الشخص العاصي والبعيد عن الله.
  • كما لا يحب الناس الاختلاط بالشخص الدائم التنمر والاستهزاء، وذلك حتى لا يقعون تحت لسانه السيء، ويؤدي الاستهزاء إلى نشر روح الحقد والكره والضغينة بين الناس، وهذا أمر لا يحثه الدين الإسلامي وينهي عنه.
  • كما أن الاستهزاء يعد فعل من أفعال الجاهلية التي كان يتصف بها الكفار، والذي جاء الإسلام لينهي عنها ويمنعها، كما أن الله لا يحب المستهزئين الذين يخالفون ما أمر به الله وهو تكريم الإنسان.
  • كما أن الشخص المستهزئ دائمًا يزيد من خطاياه، وسوف يحاسب حساب عسير في الآخرة لأنه قام بفعل نهى عنه الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم.
ما حكم الاستهزاء بالدين ابن باز؟ أوضح ابن باز أن هذا الأمر محرم وإذا كان عن قصد أصبح كفر.
هل يغفر الله لمن استهزأ بالدين؟ أكد العلماء أن الشخص الذي قام بالاستهزاء بالدين عليه أن يرجع إلى الله ويستغفره، ويقول الشهادتين ولا يرجع إلى فعل ذلك مرة أخرى، وأن الله سبحانه وتعالى دائمًا ما يغفر الذنب ما دام العبد تاب منه.
هل يجوز الاستهزاء بالشيعة ابن باز؟ أوضح ابن باز إن الاستهزاء في حد ذاته أمر قبيح، ويعد ذنب كبير يعاقب عليه الله سبحانه وتعالى، ولا يمكن لأي شخص أن يقوم بالاستهزاء بالمؤمن، وما يقوم من أحكام الإسلام الصحيحة.
متى يكون الاستهزاء بالدين كفرًا؟ الاستهزاء بالدين يتضمن الاستهزاء بالله سبحانه وتعالى، والقرآن والأحاديث النبوية والرسول صلى الله عليه وسلم وأحكام الدين، والاستهزاء عن قصد يعد كفرًا صحيحًا وهذا بإجماع كافة العلماء والمشايخ والمذاهب

في ختام مقالنا تحدثنا عن حكم الاستهزأ بالدين، وتعرفنا على الحكم إذا كان بهدف السخرية، أو إذا كان الأمر بدون قصد أو عمد، كما تعرفنا عن حكم الاستهزاء بالآخرين وفي كل الأحوال يعد الاستهزاء أمر قبيح يجب على الإنسان الابتعاد عنه.

المراجع
[1]theanarchistlibraryShould We Mock at Religion?10/1

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *