التخطي إلى المحتوى

من هم السلاجقة وإلى أي أصل ينتمون ومن أي مكان أتوا؟ وغيرها من الأسئلة العديدة التي تدور حول تلك القبيلة أو الأسرة أو العائلة، التي أثرت بطريقة أو بأخرى في تغيير مجرى الأحداث التاريخية وقت ظهورها، فقد كانت من أهم عوامل نجاح فرض سيطرة الدولة العباسية، وإنقاذها من أيدي وسيطرة البوهيميين الشيعة، كما استطاع السلاجقة التصدي بكل قوة للحملات الصليبية، وكان لهم دور تاريخي هام في الكثير من الحروب، ومن خلال موقع المنصة السعودية نتعرف على أهم المعلومات عنهم.

من هم السلاجقة

من هم السلاجقة

يبحث الكثير من قراء كتب التاريخ عن الإجابة عن تساؤل من هم السلاجقة؟ وهو الأمر الذي يحتم عليهم ضرورة البحث عن المصادر التاريخية الموثوقة، وسنتعرف أكثر على دولة السلاجقة فيما يلي:

السلاجقة من هم؟ تعتبر الأسرة السلجوقية واحدة من العائلات التي ذكرتها الكثير من كتب التاريخ
أصل اسم الأسرة السلجوقية؟ يعود أصل تسمية تلك الأسرة بهذا الاسم، إلى الجد الأكبر للسلاجقة، وهو الزعيم (سلجوق بن دقاق)
متى ظهرت الأسرة السلجوقية؟ ظهرت تلك الأسرة في العهد العباسي، وبالتحديد في القرن الخامس الهجري أو القرن 11 الميلادي
أين ظهرت دولة السلاجقة؟ ظهرت في وسط قارة آسيا، وبالتحديد في منطقة باتجاه الشرق تسمى (استبس القيرغيز)[1]

ما هو أصل السلاجقة؟

دخل السلاجقة الدين الإسلامي في منطقة (استبس القيرغيز) التي هاجروا إليها، في سبيل البحث عن الأمن والمرعى، حيث حاربوا فيها الوثنيين، وتنتمي أصول العائلة إلى الأصول التركية، فهي منسوبة إلى قبائل (الغز) التركي، والتي دخلت الدين الإسلامي إبان حكم الزعيم (سلجوق بن دقاق) وذلك في العام 960 مـ.

عمل القائد السلجوقي كأحد القادة العسكريين، حيث حرص على توفير الأمن للعائلة السلجوقية وجميع الأفراد، كما أدى دوره الهام في خدمة الملك التركي (بيغو)، مما جعل القائد (سلجوق) محل اهتمام الكثير من الناس، الأمر الذي أزعج الملك (بيغو) وجعله يدبر المكائد للتخلص منه.

تأسيس دولة السلاجقة

تأسيس دولة السلاجقة

التساؤل الآن حول متى تأسست دولة السلاجقة؟ وإلى أين هاجروا؟ وغيرها من أسئلة تاريخية هامة نتعرف على إجابتها فيما يلي:

  • سعت القبيلة إلى إرساء قواعد الدولة في منطقة (خراسان) بواسطة حفيد سلجوق (طغرل بك)، وذلك في العام 429 هـ الموافق 1037 مـ، حيث تمكن وقتها من هزيمة الغزنويين، ثم فتح أراضيهم، واتجه بعدها إلى أراضي الخلافة العباسية.
  • توسعت نفوذ طغرل بك في غرب إيران وشرقها، ومنها اتجه إلى شمال العراق، الأمر الذي حث الخليفة العباسي وقتها على إدراك الضعف الذي تعاني منه دولته.
  • أقدم الخليفة العباسي على مخاطبة القائد طغرل بك، والتحالف معه لإنقاذ الدولة العباسية من سيطرة البويهيين الشيعة، الذين كانوا مصدر خطر مؤكد على الدولة العباسية.

القضاء على الدولة البويهية

بعدما عرفنا من هم السلاجقة؟ ومن أين أتوا؟ نتعرف بالتفصيل على أهم الحروب التاريخية التي شاركوا فيها، أثناء فترة تواجدهم في الدولة العباسية، حيث:

  • دخل القائد السلجوقي (طغرل بك) عام 447 هـ الدولة العباسية، وتمكن فعلاً من هزيمة البويهية.
  • كذلك قضى القائد طغرل بك على آخر زعماء البويهية وهو (أبو نصر خسرو) وذلك عام 447 هـ.
  • علاوةً على ذلك استطاع طغرل استعادة هيبة الدولة العباسية، لكنها وقعت تحت سيطرة الدولة السلجوقية في ذلك الوقت.

السلاجقة والعباسيين

السلاجقة والعباسيين

كان القائد طغرل بك هو مؤسس الدولة السلجوقية الفعلي، وهو أول من حمل راية الدولة المميزة باللون الأحمر الذي يتوسطه الهلال والنجمة، وفيما يلي نتعرف على العلاقة بين السلاجقة والعباسيين:[2]

  • بعدما تمكن طغرل بك من القضاء على الدولة البويهية، تمكن من الحصول على احترام وثقة الحكام العباسيين، وقد وصفته كتب التاريخ بأنه الفارس القوي الذكي، الذي استطاع بدهاء الانتصار في الكثير من المعارك.
  • بالإضافة إلى ذلك قام الخليفة العباسي (القائم بأمر الله) بالاعتراف بالدولة السلجوقية في عهده، الأمر الذي اكسب الدولة السلجوقية شرعيتها التامة.
  • علاوةً على قيام الخليفة العباسي باستقبال طغرل بك الاستقبال المشرف، بعدما دخل بغداد في عام 447 هـ، كذلك أمر بنقش اسمه على العملة، والدعاء له في خطب مساجد الدولة العباسية.
  • بعد ذلك وتحديداً في بداية عام 455 هـ توفى طغرل بك، والذي لم يكن له ولد يخلفه، مما دعا أمور الأسرة السلجوقية تنتقل إلى ابن أخيه (ألب أرسلان)، بعد النزاعات الطويلة العهد داخل الأسرة السلجوقية.

نهاية الدولة السلجوقية وبداية الدولة العثمانية

بعد الاطلاع عن من هم السلاجقة؟ يدور التساؤل حول فترة بداية ضعف دولة السلاجقة؟ والتي نشأت نتاج مجموعة من العوامل التي ساهمت في انهيار الدولة، حيث:

  • بدأ نشوب الخلافات والصراعات بين أبناء الأسرة السلجوقية الحاكمة بشكل متكرر، الأمر الذي دعا بعض الأمراء لإشعال الفتنة الكبرى بين جميع أبناء القبيلة السلجوقية.
  • كذلك بدأت الكثير من الخلافات بعدما توفي السلطان (ملك شاه) عام 485 هـ، حيث ترك ولاية الحكم إلى أبنائه (روق، محمد)، مما جعل الصراعات والحروب تنشأ بين الجيوش سعياً إلى تحديد الابن الحاكم.
  • بعد انتهاء الحروب التي انتصر فيها (روق)، استطاع تولي الحكم والحصول على اعتراف العباسيين به في العام 486 هـ.

تفكك السلاجقة

تفكك السلاجقة

جاء تفكك السلاجقة بعد مرور سنوات قليلة على وفاة (ملك شاه)، حيث نشبت الصراعات بين العائلات السلجوقية، مما دعاها تنقسم إلى 5 دويلات، نتعرف عليها فيما يلي:

  • دول السلاجقة الكبرى: والتي حكمت أقاليم إيران والعراق، وأشهر سلطان حكمها بعد ألب أرسلان وملك شاه؛ كان القائد (روق).
  • سلاجقة كرمان: حكمت في إقليم باكستان الحالي، وتمكنت عشيرة قاروت بك أخو السلطان ألب أرسلان من الاستقرار فيها.
  • سلاجقة كردستان: استطاعت أن تحكم جزء من تركيا وأرمينيا، بالإضافة إلى أجزاء من دولة إيران.
  • سلاجقة الروم: تأسسوا على يد (سليمان بن قتلمش)، وحكموا في أجزاء من آسيا الوسطى، وكانت تحديداً مؤسسة على أنقاض الدولة البيزنطية.
  • سلاجقة الشام: أسسها (تتش ابن ألب بن أرسلان)، وقد تولوا حكم لبنان وسوريا والأردن وفلسطين.

ختاماً تعرفنا بالتفصيل عن من هم السلاجقة؟ ومتى بدأ ظهورهم في العالم؟ وإلى أي مدى امتد نفوذهم في دول آسيا؟ كما تعرفنا على أهم المعلومات عن مؤسس الدولة السلجوقية، ودور الحاكم السلجوقي طغرل بك المؤثر في القضاء على الدولة البويهية.

المراجع
[1]wikipediaSeljuk Empire8/13
[2]cappadociahistoryThe Seljuk Empire8/13

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *